ذات صلة

قد يعجبك ايضاً

انخفاض صادرات الحبوب من أوكرانيا 30% هذا العام

انخفضت صادرات اوكرانيا من الحبوب الزراعية بنحو ثلاثين بالمائة علي اساس سنوي وفقاً لوزارة الزراعة الاوكرانية ، فما تأثير ذلك علي غذاء الحيوان والانسان؟

بقرابة الخمسين ، قط يصبح اطول قط في العالم محكما رقما قياسيا

نشرت موسوعة جينيس للأرقام القياسية رقما جديدا وهو اطول قط في العالم بطول يصل الي خمسين سنتي.

سبب تخلي الإماراتيين عن حيواناتهم الأليفة القطط والكلاب

نشرت قناة BBC تقريرا عن أسباب تخلي سكان دولة الإمارات العربية المتحدة عن حيواناتهم الأليفة مثل القطط .

تدريب مع مستشفيات بروك الخيرية في لخريجي كليات الطب البيطري

اعلنت صفحة مستشفيات بروك الخيرية عن تدريب لخريجي كليات الطب البيطري في العيادات الخاصة بالمستشفى.

تنسيق طب بيطري المتوقع بعد نتيجة الثانوية العامة المصرية 2022

تنسيق طب بيطري 2022 وتنسيق الكليات الخاصة والجامعات الأهلية .

قصة الطبيب البيطري الوحيد الحائز علي جائزة نوبل – الاسترالي بيتر كارلوس دوهيرتي

الطبيب البيطري الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل ، كان الدكتور بيتر كارولوس دوهرتي ضابطًا بيطريًا تابعًا للولاية في أستراليا قبل الشروع في ابحاث طبية في مجال أبحاث علم المناعة وتحديداً تعامل الجسم مع العدوي الفيروسية .

>قصة الطبيب البيطري الوحيد الحائز علي جائزة نوبل - الاسترالي بيتر كارلوس دوهيرتي

في كتابه “دليل المبتدئين للفوز بجائزة نوبل” ، وعدد من اللقاءات الصحفية ، حكي الدكتور بيتر دوهيرتي وهو الطبيب البيطري الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل عام 1996 تقديراً لابحاثه في علم المناعة ، بالاشتراك مع العالم الالماني رولف تسنكرناجل .

وفي هذة المقالة سنلقي الضوء علي حياة هذا الطبيب البيطري من جوانب حياته الشخصية والتعليمية والاكاديمية وسنتطرق الي بحثه الذي فاز بجائزة نوبل عام 1996 .

الطبيب البيطري الفائز بجائزة نوبل .

سنتكلم اليوم عن أسطورة من أساطير مجال الطب البيطري و هو الدكتور الاسترالى “بيتر دوهرتي”  الطبيب البيطري الاول و الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل في الطب عام 1996 بعد اكتشافته في علم المناعة .

كما فاز  بشخصية العام في استراليا عام 1997 و صاحب كتاب “دليل المبتدئين للفوز بجائزة نوبل” الذي اصدر عام 2005.

الدكتور بيتر كارلوس دوهيرتي .

حياته الشخصية .

نشأ دكتور دوهرتي في استراليا في ولاية كوينزلاند ، وتحديداً في عاصمة الولاية بريسبان.

ولد الدكتور دوهرتي عام 1940 ونشأ في ولاية كوينزلاند الأسترالية. أثارت زيارة خلال المدرسة الثانوية إلى كلية العلوم البيطرية بجامعة كوينزلاند اهتمامه بالطب البيطري. في أستراليا ، يبدأ الطلاب التدريب المهني مباشرة بعد المدرسة الثانوية.

قال دوهرتي: “لقد اتخذت قرارًا بالذهاب إلى المدرسة البيطرية في سن 16 عامًا ، وبتأثير من ابن عم كبير لي – كان باحثًا طبيًا – ، قررت أنني أريد إجراء بحوث حول أمراض الحيوانات المنتجة للغذاء”. ” وبصفتي مراهق غير ناضجة ، لم يكن لقضاء وقتي مع المرضى أي استحسان”.

كان الدكتور دوهرتي يأمل في إجراء ابحاث من شأنها أن تساعد في توفير الطعام حول العالم ، على الرغم من أنه ذكر لاحقًا أنه كان من الممكن أن يكون سعيدًا كطبيب بيطري للحيوانات الكبيرة او الماشية.

في الواقع ، قادته مسيرته المهنية إلى مجال البحث الأساسي.

عند حصوله على درجة البكالريوس في العلوم البيطرية في عام 1966 ، عمل الدكتور دوهرتي في الولاية لمدة خمس سنوات لسداد الدعم لدراسته.

بعد بضعة أشهر في هذا المجال ، انتقل إلى المختبر البيطري الحكومي ، حيث أجرى علم الأمراض التشخيصي ودرس داء البريميات البقري وفيروسات الطيور.

الان الدكتور دوهرتي عضو في قسم المناعة في مستشفى سانت جود لبحوث الأطفال في ممفيس الامريكية وهو يقضي معظم وقته في بلده أستراليا كأستاذ في قسم علم الأحياء الدقيقه وعلم المناعة في كلية طب وجراحة الأسنان وعلوم الصحة بجامعة ملبورن.

في 2021 ، الدكتور لا يزال علي قيد الحياة ولديه ولدين ، الاول طبيب مخ واعصاب ، والثاني قاضي ، ولديه ستة احفاد .

بحث الدكتور بيتر دوهيرتي الطبيب البيطري الفائز بنوبل .

في عام 1972 ، لتحسين معرفته بعلم المناعة ، أصبح زميلًا في كلية جون كيرتن للأبحاث الطبية في أستراليا.

قال دوهرتي: “شخصيتي أحب أن أتابع الأمور بعمق ، أحب أن أفهم ما يحدث”. على وجه الخصوص ، أراد الدكتور دوهرتي التعرف على الخلايا التائية لتحسين فهمه للاستجابة المناعية للفيروسات.

في كلية جون كيرتن للأبحاث الطبية في أستراليا ، التقي الدكتور دوهيرتي بالدكتور الاخر زنكرناجل ، وقرر الاثنان بدء اختبارات مناعية علي الفأر لمعرفة كيفية الاستجابة للفيروسات .

قام الدكتور دوهيرتي باجراء ابحاث وتجارب مع زميله عن كيفية تعامل الجهاز المناعي للانسان مع العدوي الفيروسية ، واستنتج وجود خلايا تسمي التائية القاتلة T-killers ، تساعد في القضاء علي الفيروسات في بحث مشترك حول المناعة أنجزاه ما بين عامي 73 و75. وقد اكتشف العالمان كيف يتعرف نظام المناعة في جسم الإنسان على الخلايا المصابة بالفيروس.

مفاجأة كبري .

واكتشف العالمان مفاجأة كبيرة حيث ان انواع الخلايا التائية التي طورتها اجسام الفئران لقتل الفيروسات مختلفة عن بعضها ، ولن تعمل في اجسام الفئران الاخري .

وأكتشف العالمان أن هنالك عملية تسمي التوافق النسيجيhistocompatibility ، وهي التي تجعل الجسم يشك في ان هذا الجسم مضر ، ولذلك يمكن ان تهاجم الخلايا التائية ، خلايا جسدية اخري سليمة بسبب اختلاف هذة العملية بين الافراد .

وتتلخص هذة العملية في ان الفيروسات لديها انتيجينات تغير من التوافق النسجي المعتاد ، وبالتالي تتعرف عليها الخلايا التائية وتبدأ محاربتها .

واشار علماء اخرون بعد ذلك الي ان الخلايا المصابة بالفيروس تقوم بعرض اجزاء من الفيروسات التي اصابتها علي غشائها لتغير من التوافق النسيجي المعتاد .

وبعد نشر الابحاث في مجلة nature العالمية للعلماء ، اثارت الكثير من الجدل ، واعترض عليها عدد من العلماء ولكن الدكتوران اثبتا بالمزيد من التجارب صحة مقالتهما وبحثهما .

الفوز بجائزة نوبل علي غير توقع .

وبعد عشرين عاماً تقريباً ، تلقي الدكتور دوهيرتي اتصالاً يخبره بان بحثه فاز بجائزة نوبل عام 1996 .

ويقوم الدكتور حالياً بأبحاث عن الانفلونزا ، حيث يعتبرها هي الخطر الاكبر للبشرية والاقتصاد الحيواني ، حيث تسبب انفلونزا الطيور في قتل ملايين الطيور ، وخسائر فادحة حول العالم .

VET Alex
VET Alex
المقالات المكتوبة علي موقع فيت اليكس من فريق التحرير والترجمة الخاص بنا.