الرئيسية الطبيب البيطري ادوية الفرق بين الفيروس والبكتيريا

الفرق بين الفيروس والبكتيريا

اعرف الفرق بين الفيروسات والبكتيريا وطريقة علاجها

0
320
صورة مقارنة بين الفيروسات والبكتيريا
صورة مقارنة بين الفيروسات والبكتيريا

يتسائل عن الفرق بين الفيروس والبكتيريا. وخصوصاً أن الميكروبات الصغيرة تنتشر من حولنا بمختلف أنواعها سواء أكانت فيروسات أم بكتيريا.

الفرق الفيروسات والبكتيريا
صورة مقارنة بين الفيروسات والبكتيريا

خاصة بعد انتشار جائحة فيروس كورونا، كوفيد19 المستجد والتي تسببت في خلط بعض المفاهيم والتعامل مع الفيروس كأنه عدوى بكتيرية ، مما دعا الأطباء إلى المحاولة لتصحيح المفاهيم الخاطئة وإيضاح الفرق بين الفيروس والبكتيريا، وطرق علاج كل منهما، وكذلك كيف ينتقل كل من الفيروس والبكتيريا إلى الإنسان.

تعريف الفيروس والبكتيريا.

ما هو الفيروس؟

تعريف الفيروسات أنه أصغر من البكتيريا وتحتاج إلى كائنات مضيفة حية — مثل الأشخاص أو النباتات أو الحيوانات — كي تتكاثر.

وإلا فلن يمكنها البقاء على قيد الحياة. عندما يدخل الفيروس داخل الجسم، فإنه يغزو بعض الخلايا ويسيطر على آلية الخلية ويعيد توجيهها لإنتاج الفيروس virus.

هل الفيروس كائن حي؟

بناءاً علي ماذكرته من الجملتين السابقتين ، يمكنك وضعه في خانة أنه كائن وسط ليس من الكائنات الحية ولكنه ليس جماد.

ويمكن للجهاز المناعي للجسم التعامل مع معظم الفيروسات التي تدخل الجسم ليتعافي منها بدون تدخل خارجي (علاجي) إلا أن بعض الفيروسات يجب أن يتم تدعيمها لمحاربة هذا الفيروس.

وقد ساهم المجهر الالكتروني (الميكروسكوب) بعد عام 1931 بزيادة مجال البحث عن هذا الجزء من العلم ، وقد تم توصيف حوالي 5000 فيروس حتي الآن.

ما هي فترة حضانة الفيرس؟

هي الفترة بين تعرض الجسم لفيرس معين الي ظهور اعراض هذا الفيرس علي الجسم (أعراض المرض).

وتتراوح فترة الحضانة بين ساعات وأيام الي سنوات!

فيروس كورونا14 يوم
السارس10 أيام
شلل الأطفال7:14 يوم
الانفلونزا1:3 أيام
الكوليرا1:3 أيام
الكوروأكثر من 10 أيام
الجدري7:17 يوم
فترات الحضانة لأشهر الفيروسات

أمثلة علي أشهر الفيروسات.

  • فيروس نقص المناعة HIV المسبب للإيدز.
  • كوفيد-19.
  • فيروس الهربس المسبب التهاب الدماغ Encephalitis.

ملحوظة: فيروس HIV يسبب الايدز بعد مرور فترة طويلة علي دخوله للجسم ، حيث ان الايدز هو أحد أقصي الأعراض التي يمكن أن يسببها هذا الفيرس.

تعريف البكتريا.

البكتيريا عبارة عن كائنات حية مجهرية أحادية الخلية تنمو في العديد من البيئات المختلفة.

تعيش بعض أنواع البكتيريا في بيئات شديدة البرودة أو الحرارة. بينما يستوطن البعض الآخر في أمعاء البشر حيث تساعد في هضم الطعام.

لا تسبب معظم البكتيريا أذى للناس، لكن هناك استثناءات يمكن أن تسبب الذي حوالي واحد بالمائة فقط من البكتريا تسبب الأمراض للبشر ، وبالرغم من ذلك قد تكون ضارة وقاتلة.

ويتم علاج هذا البكتريا باستخدام مضادات حيوية ، ويجب أن يكون بإشراف طبي ، ولا نستخدم أي مضاد حيوي حتي إذا كان واسع المجال في القضاء علي البكتريا والالتهابات البكترية bacteria.

ولقد كان لاختراع المضاد الحيوي الكثير من المميزات في الطب وتقليل حالات بتر الاعضاء والطاعون وغيرها – وقد خصصنا مقالة منفردة للحديث عنها ستجدها في اخر هذا المقالة.

امثلة لأشهر البكتريا.

  • بكتريا مرض السالمونيلا.
  • البكتريا المسببة لمرض الكوليرا والسل.

وهذة البكتريا الضارة للبشر تتخصص في مكان معين لتصيبه وتقوم بأحداث الضرر فيه أكثر من الباقي ، فمثلاً بعض البكتريا تكون سببا لمهاجمة الجهاز العصبي المركزي أكثر من باقي أجزاء الجسم.

الفروقات الأساسية بين الفيروس والبكتيريا

لا يعلم الكثيرون بأن البكتيريا قد لا تكون ضارة على الإطلاق.

حيث توجد ملايين البكتيريا التي تعيش داخل أجسادنا وعلى السطح الخارجي للجلد ، ولكن في سلام وتعايش مع الإنسان ، ولا تسبب الإصابة بالأمراض.

حيث تساعد بعض أنواع البكتيريا النافعة في علاج بكتيريا أخرى ضارة، أو في تدمير بعض الخلايا السرطانية، أو المساعدة على هضم الطعام، وتوفير المواد المغذية للجسم.

التسبب بالأمراض بين الفيروسات والبكتيريا

قد يسبب كلاً من الفيروس والبكتيريا نفس الأمراض والأعراض، ولكن توجد بعض الأمراض التي تنشأ نتيجة الإصابة بأي منهما، وقد ذكرنا بعض هذا الأمراض سابقاً.

طريقة انتقال الفيروسات والبكتيريا

تنتقل العدوى البكتيرية بعدة طرق مختلفة، وتعتمد على التعامل مع شخص مصاب، لذا يمكن انتقالها بما يلي:

طرق انتقال البكتريا.

  • التعامل القريب مع شخص مصاب، ويشمل ذلك اللمس أو التقبيل.
  • الانتقال من الأم إلى الجنين خلال الحمل أو الولادة.
  • التعامل مع الأسطح التي تحتوي على بكتيريا مثل: صنبور المياه، أو مقبض الباب، ثم لمس الوجه، أو الأنف، أو الفم.
  • تناول طعام أو شرب مياه ملوثة بالبكتيريا.
  • التعامل مع سوائل شخص مصاب عند العطس، أو الكحة، أو التعامل مع البراز، أو البول، أو من خلال ممارسة العلاقة الجنسية.

طرق انتقال الفيروسات.

تعد الفيروسات من الميكروبات المعدية والتي تنتقل من شخص لآخر بنفس طرق انتقال العدوى البكتيرية، وذلك من خلال ما يلي:

  • التعامل مع شخص مصاب بالفيروسات.
  • لمس الأسطح الملوثة بالفيروسات.
  • التعامل أو لمس سوائل الجسم مثل الدم أو البراز أو البول.
  • من خلال الممارسة الجنسية أو التقبيل ، أو العطس، والكحة.
  • التعامل مع الحيوانات ، أو الحشرات التي تحمل هذا الفيروس ومن أشهر الأمثلة علي ذلك البراغيث، أو القراد، أو البعوض.
  • انتقال العدوى من الأم إلى الجنين من خلال الولادة أو في أثناء الحمل.

أهمية وضرورة تطعيم الإنفلونزا للحد من تداعياتها المرضية.

يصاب كل عام ملايين الاشخاص بالانفلونزا بالانجليزية Infuenza وخاصة خلال اشهر الخريف والشتاء وتعد الانفلونزا عدوى فيروسية تهاجم الجهاز التنفسي وتعد من الأكثر شهرة من أعراض الاصابات الفيروسية.

قد يسبب كلاً من الفيروس والبكتيريا الإصابة ببعض الأعراض المتشابهة، مما يخلق الاضطراب والخلط لدى الكثير، ويعتقدون أن هذه العدوى بكتيرية على الرغم من كونها عدوى فيروسية، ولكن عند اللجوء إلى الطبيب المختص وإجراء الفحوصات الخاصة، سيتمكن من تحديد نوع العدوى، والعلاج المناسب للحالة.

قد يكون من الصعب التفرقة بين العدوى البكتيرية والفيروسية؛ بسبب تشابه الأعراض والأمراض التي يسببها كل منهما، فعلى سبيل المثال

أعراض تسببها البكتريا أو الفيروسات.

  • الالتهاب الرئوي.
  • الالتهاب السحائي.
  • الإسهال.

حيث يُصاب الشخص بأي من هذه الأمراض بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية.

التفريق بينهما.

يمكن للطبيب أن يتعرف إذا ما كان المريض مصاب بعدوى فيروسية أو بكتيرية من خلال الفحص البدني له، وأخذ التاريخ المرضي لحالته، وإذا تطلب الأمر سيحتاج الطبيب إلى طلب تحليل للدم، أو إجراء اختبار للبول؛ للتأكد من نوع العدوى لتحديد نوع العلاج المناسب للمريض.

تنشأ هذه الأعراض من الجهاز المناعي عند محاولته للتخلص من العدوى للشفاء منها، ومن الأعراض المتشابهة بين الفيروس والبكتيريا ما يلي:

  • الكحة والعطس.
  • الحمى.
  • الالتهاب.
  • الإسهال.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإرهاق.
  • التقلصات.

اقرأ أيضاً: كيف تصبح البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية؟

الفرق بين الفيروس والبكتيريا من حيث العلاج

تعد المضادات الحيوية من أهم الأدوية المستخدمة في علاج العدوى البكتيرية، ولكن يستخدمها بعض الأشخاص بشكل خاطئ ؛ لاعتقادهم بأن المضادات الحيوية تعالج أي نوع من أنواع العدوى حتى وإن كانت فيروسية.

ينجم عن فرط استخدام المضادات الحيوية مقاومة البكتيريا لها.

حيث ان البكتيريا بطبيعتها تتكيف مع الظروف المحيطة، وتتأقلم مع الأدوية، وتقاومها تدريجياً، وقد تؤدي هذه المقاومة إلى مشاكل خطيرة خاصة عند دخول المريض إلى المستشفى.

العلاج بالمضادات الحيوية.

المضادات الحيوية هي أحد أفضل ما توصلت له الطب الحديث في القرن العشرين ، بل وفي كل الأوقات لأنها تسبب في العلاج السهل لملايين الأشخاص الذين أصيبو بأمراض لم تكن لها علاج وقللو من الأذي الي كان يتعرض له المريض نتيجة لذلك.

ولكن محور الذي ينبغي فهمه هو أن المضادات الحيوية للبكتريا فقط ، ولا ينبغي استخدام المضادات الحيوية جزافاً بل ينبغي أن يكون تحت اشراف طبي ، لأن كل مجموعة من البكتريا لها مضادات حيوية معينة.

والمضادات الحيوية غير فعالة ضد الفيروسات بأي شكل ، ولكن يمكن استخدام مضادات الفيروسات لها.

منظمة الصحة العالمية

يمكن علاج العدوى الفيروسية كنزلات البرد باتباع ما يلي:

  • شرب السوائل لحماية الجسم من الجفاف.
  • تناول أدوية مسكنة للألم وخفض درجة الحرارة مثل: الأدوية التي تحتوي علي المادة الفعالة الباراسيتامول.
  • استخدام أقراص المص لعلاج التهاب الحلق.
  • تناول أدوية مضادة للاحتقان لعلاج رشح الأنف واحتقانها.

توجد العديد من التطعيمات المستخدمة لمنع الإصابة ببعض أنواع العدوى البكتيرية أو الفيروسية، ومن الجدير بالذكر أن هذه التطعيمات لا تعالج الإصابة، وإنما تعمل على الحماية وتقليل فرص الإصابة بالميكروب الخاص بالتطعيم، ومن أنواع التطعيمات ما يلي:

  • لقاح فيروس كوفيد-19 والانفلونزا.
  • تطعيمات ضد فيروس الكبد (أ) و(ب) وشلل الأطفال.
  • تطعيم الحصبة.
  • التطعيم ضد جدري الماء.

المزيد من المقالات من هذا القسم.

لا يوجد تعليقات

اترك ردك

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا